وتضع الشركات الدولية الكبرى المسابقة والفرق المشاركة فيها تحت مجهرها، وتستعين في العادة بالمبرمجين الواعدين المشاركين فيها وتقدم لهم وظائف.

وقال المدير الإقليمي للمسابقة في الوطن العربي وشمال إفريقيا أسامة إسماعيل لرويترز بالهاتف إن فريقاً من الجامعة الألمانية في مصر حقق المركز الأول وفاز بلقب المسابقة.

وأضاف أن الفريق بالإضافة الى 5 فرق أخرى من كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية المصرية وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بالأردن وكلية الحاسبات والمعلومات بجامعة القاهرة المصرية وجامعة تشرين السورية والجامعة الأميركية في لبنان تأهلوا للمشاركة في المسابقة الدولية في روسيا، وهي أقدم وأكبر مسابقة في مجال برمجة الكمبيوتر وتقام منذ عام 1970 بإشراف المنظمة الدولية لعلوم الكمبيوتر.

وبدأت المسابقة العربية الخميس الماضي في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر بمشاركة نحو 90 فريقاً يمثلون 54 جامعة وأكاديمية ومعهداً من مصر وليبيا والمغرب وتونس والأردن وسوريا وفلسطين ولبنان وسلطنة عمان والكويت.

وتألف كل فريق من 3 طلاب وتنافست الفرق على ابتكار وبرمجة حلول إلكترونية لمشكلات حياتية طرحت عليهم في صورة أسئلة توجهها لجنة التحكيم ليكون المطلوب منهم إيجاد حلول سريعة وناجعة وسهلة التطبيق واقتصادية في ذات الوقت.

وقال محمد فؤاد المدير التنفيذي للمسابقة إن الاختبار كان يتألف من 12 مسألة ومدته 5 ساعات وإن الفريق الأول نجح في حل 9 مسائل، موضحاً أن ترتيب الفرق اعتمد على عدد المسائل التي حلها كل فريق، وأفضل الإجابات والحلول، وكذلك المدة الزمنية التي تم فيه التوصل للإجابات.

وقال ان المسائل كانت تدور حول موضوعات من الواقع مثل علاج أمراض السرطان وتقليل وقت الاتصالات على متن سفن الفضاء وأفضل طريقة لوضع أكبر عدد من السيارات في أقل مساحة ومشكلات المرور. ويقوم كل فريق بتصميم نموذج لهذه المشكلة على الحاسب ثم يضع حلولاً لها من خلال برنامج.